الرئيسية / بقلم الشيخ / الدِّيْنُ الحق هو الأساس والْمُـخْـتَبَر والمقياس

الدِّيْنُ الحق هو الأساس والْمُـخْـتَبَر والمقياس

الإنسان مخلوق مُكَرَّمٌ بإنسانيته، وبما منحه الله من مميزات فَضَّلَهُ بها على كثير من المخلوقات، قال تعـالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) [الإسراء:70].

  • فطرة الله أصل المعدن الإنساني الطيِّب:

وقد خلق الله الناس على الفطرة؛ قال الله تعالى: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ) [الروم:30]. وهذه الفطرة هي العهد الذي قطعناه نحن البشر جميعاً على أنفسنا، ونحن في عالم الذرء في صلب أبينا آدم عليه الصلاة والسلام؛ قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ) [الأعراف:172].

وقال صلى الله عليه وآله وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل: (إني خلقت عبادي حنفاء كلهم… الحديث)(1)، وسيأتي تمامه. وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم: (ما من مولودٍ إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه، كما تَنْتُجُ(2) البهيمة بهيمةً جمعاء، فهل تَحُسُّونَ فيها من جَدْعَاء، حتى تكونوا أنتم تجدعونها؟!)(3)، ثم قرأ: (فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا) [الروم:30]. وجمعـاء: تعني كاملة الخلق والأوصاف، والجدع: هو القطع والتشويه.

  • خَيْرِيَّةُ الإنسان مرهونة بالإيمان والعمل الصالح:

ولم يَرِد ذكر الإنسان في القرآن الكريم بمدح أو ثناء، أو وعدٍ بفلاحٍ أو بشارةٍ بفوزٍ في الدنيا والآخرة، إلا مقروناً بوصف الإيمان والعمل الصالح, قال تعالى: (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2)إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)) [سورة العصر].

وقال تعالى: (إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّينَ (22)) [المعارج:19-22]. وهذا يعني أن المقياس لنوعية معادن الناس، واختلافها وتفاوتها في الجودة والرداءة، والنفاسة والْخِسَّة؛ هو المعتقد والتوجه والسلوك، وليس المقياس المادي.

  • التَّسَاوِي في أصل الْخِلْقَة، والتَّفَاوُت على أساس الأعمال:

فالناس جميعاً -كما أسلفنا في مدخل الكتاب- أصلهم المادي واحد هو: (الطين)، ونسلهم جميعاً من: (ماء مهين)، أبوهم آدم وأمهم حواء، وفي الحديث: (يا معشر قريش؛ إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية، وتَعَظُّمَهَا بالآباء، الناس من آدم، وآدم من تراب)(4). ولذلك: تميزت معادن الناس، وتفاوتت على أساس المعتقدات والأعمال، وتأكيداً على ذلك، نعيد ذكر هذه الأمثلة والشواهد من أصحاب المعادن الطيبة، وأصحاب المعادن الخبيثة:

م الطَّـيِّب الخبيث
1 اِبْنَي آدم عليه الصلاة والسلام: هابيل وقابيل
2 نوح عليه الصلاة والسلام وابنه: كنعان
3 إبراهيم عليه الصلاة والسلام وأبوه: آزر
4 لوط عليه الصلاة والسلام وزوجته
5 آسية بنت مزاحم رضي الله عنها وزوجها الطاغية: فرعون.
6 عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه وأبوه: أبو جهل عمرو بن هشام
7 خالد بن الوليد رضي الله عنه وأبوه: الوليد بن المغيرة
8 صفوان بن أمية رضي الله عنه وأبوه: أمية بن خلف
9 عبد الله بن عبد الله بن أُبيّ رضي الله عنه وأبوه: عبد الله بن أُبَيِّ بن سلول
10 سيد الطيبين محمد صلى الله عليه وسلم وعمه الهالك: أبو لهب

والأمثلة في هذا أكثر من أن تُحْصَى.

—————————————————————————–

(1) مسلم عن عياض بن حمار رضي الله عنه.

(2) أي: تولد.

(3) متفق عليه.

(4) أبو داود.

شاهد أيضاً

من أسرار ومدلولات الحج

بسم الله، والصلاة والسلام على خير خلقه، محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، وبعد: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *